صحة

موجهة الغدد التناسلية المشيمائية

موجهة الغدد التناسلية المشيمائية، يعرف الهرمون الذي يتم إفرازه من المشيمة بعد تخصيب الحيوانات المنوية للبويضة في المبيض، باسم موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية، “HCG”، حيث أن هذا الهرمون يعمل بشكليتين، أولاً يعمل على مساعدة النمو الطبيعي للبويضة داخل المبيض، وثانياً يدفق المبيض إلى إطلاق البويضات أثناء التبويض، ويطلق على “HCG”، اسم هرمون الحمل ويمكن التعرف عليه في دم بول السيدة الحامل، وذلك بعد أيام قليلة من الحمل، علماً بأنه يتزايد هذا الإفراز بشكل تدريجي اثناء الحمل ليصل إلى أقصى حد في الأسبوع العاشر، ثم يرجع إلى الهبوط ليصل إلى مستوى ثابت، بعد الأسبوع الخامس عشر وإلى انتهاء الحمل.

ما هي الغدد التناسلية

هي العضو الذي يعمل على انتاج الأمشاج فالغدد التناسلية الذكورية هي الخصيتان، ولكن الغدد التناسلية عند الإناث هي المبيضان، ويصدر عن ذلك الغدة التناسلية الأمشاج، وهي الخلايا الأريمية الفردانية على سبيل المثال، خلايا الحيوانات المنوية والبيضة وهي الأمشاج، وعلاوةً على ذلك فإنه يتم التحكم في الغدد التناسلية، عن طريق هرمون ملوتن، وأيضاً الهرمون المنبه للجريب، والذي يتم إفرازه من خلال الغدة النخامية الأمامية، ويتم بدأ الغدد التناسلية في النمو كبادئة مشتركة، “العضو في المرحلة الأولية للنمو”، على صورة قمم الغدد التناسلية، حيث تمتاز فيما بعد إلى أعضاء جنسية ذكرية أو أنثوية.

موجهة الغدد التناسلية المشيمائية
موجهة الغدد التناسلية المشيمائية

موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشرية

هي هرمون يُصنع من الجنين أولاً ثم من المشيمة، ويساعد هذا الهرمون على تنشيط إصدار الأستروجين والبروجيسترون أثناء فترة الحمل، وهو الهرمون الذي يُكشف من خلاله كافة اختبارات الحمل، سواء أكانت تلك الاختبارات داخل المنزل، عن طريق اختبار أو في اختبار الدم لدى الطبيب، حيث أن الغدد التناسلية المشيمائية، له دوراً حيوياً في الحمل المبكر لأنه يعمل على مساعدة الجسم الأصفر، وهو القسم المتبقي عندما تُحرر البويضة من المبيض، كما ويساند أيضاً على الحفاظ على بطانة الرحم، واستمرار الحمل في البقاء على قيد الحياة، ويساعد على تحفيز الغدة الدرقية، ويسند غرس الحويصلة الجنينية، والتي ستتطور بعد ذلك إلى جنين.

اقرأ ما يلزمك معرفته بشأن، متى يبدأ مغص الحمل بعد التبويض

انخفاض هرمون HCG في الحمل

في الكثير من الحالات يرى بأن مراحل اتش سي جي، تكون أقل من المعدل الطبيعي التي يجب أن تكون عليه، ومن الممكن أن يكون هذا طبيعياً ولا داعي للذعر، ولكن أيضاً في بعض الحالات يشير إلى وجود خلل ما، ومن تلك الاضطرابات ما يلي:

  1. الحمل غير مكتمل: وفي تلك الحالة فإن البويضة التي تم تخصيبها تلتصق في جدار الرحم، وإلا أن تطورها لا يكتمل على الشكل المطلوب، وبذلك لا تتزايد مراحل الهرمون لأن البويضة المخصبة لا تتطور.
  2. التقدير الخاطئ لعمر الجنين: في أغلب الأوقات يتم حسب عمر الجنين ابتداءً من آخر موعد للدورة الشهرية، إلا أن هذا قد يكون غير صحيحاً، وعلى وجه الخصوص في الحالات التي تكون فيها الدورة غير منتظمة.
  3. الحمل خارج الرحم: وفي تلك الحالة فإن البويضة المخصبة تبقى، في قناة فالوب وتستمر في التطور، وذلك ما يشكل خطورة على حياة المرأة، وقد يسبب تمزق تلك القناة.
  4. حدوث الإجهاض: قد يشير انخفاض هرمون الحمل على حدوث الإجهاض، أي من فقدان الجنين قبل بلوغه الأسبوع العشرين من الحمل ويمكن الاستبيان على حدوث الإجهاض عن طريق العلامات من الحمل.

دواعي اجراء فحص هرمون HCG

يتم إجراء ذلك الفحص بهدف الكشف عن الكثير من الحالات، والأمراض التي يمكن أن تتعرض لها المرأة الحامل، حيث من خلال السطور التالية سنتعرف سوياً على دواعي فحص ذلك الهرمون كالتالي:

  • تشخيص وجود حالات حمل غير طبيعية، على سبيل المثال الحمل خارج الرحم.
  • يتم الكشف عن إصابة الجنين بمرض المتلازمة داون.
  • تحديد العمر الأقرب للجنين، بعد آخر موعد للدورة الشهرية.
  • يتم التأكد من صحة هل يوجد هناك حمل بالفعل.
  • تشخيص حدوث الإجهاض.

المشيمانية البشرية، والتي تُعد هرمون تفرزه المشيمة بعد الانغراس، علماً بأنه يتم الكشف عن وجود هرمون يسمى HCG في بعض اختبارات الحمل، ويمكن أن تؤدي المراحل المرتفعة منه في حال لم تكن المرأة حاملاً إلى تشخيص سرطاني، أو تشخيص متلازمة الأباعد الورمية، إذا كانت مستوياته عالية بما يكفي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!